الطائرة الميج

نبدأ اولا بما قاله اللواء محمد عبد الغنى الجمسى ( رحمه الله ) فى كتابه حرب اكتوبر 1973 ( ومن الناحية الفنية فإن طائرات الميج مداها قصير إذا ما قورنت بطائرات الميراج والمستير التى تملكها إسرائيل والتى يمكنها أن تصل من قواعدها فى إسرائيل حتى مرسى مطروح . وهذا معناه أن الطائرات الإسرائيلية يمكنها أن تصل إلى العمق المصرى ، بينما طائراتنا لا تستطيع الوصول إلى عمق إسرائيل. )

المصدر : حرب أكتوبر 1973 مذكرات محمد عبد الغنى الجمسى ـ الطبعة الثانية عام 1998

- ميكويان ، معروف سابقا بإسم مكتب ميكويان-جورفيتش للتصميم ، مكتب عسكرى روسى لتصميم الطائرات ، اساسا للطائرات المقاتلة. هو مكتب تصميم يتبع الاتحاد السوفيتى سابقا. اسسه كلا من ارتيم ميكويان وميخائيل جورفيتش وسمى المكتب باسمهم وتم استخدام الاختصار ميج . بموت ميكويان سنة 1970 سقط اسم جورفيتش من اسم المكتب ولكنه ظل يحمل الاسم المختصر ميج.

- قائمة الميج تبدأ من ميج 1 سنة 1940 حتى ميج 35 سنة 2005.

- مصر استخدمت الميج 17 والميج 21 فى اكتوبر 1973 . وكان اول انتاج للميج 17 فى عام 1954 واول انتاج للميج 21 فى عام 1960

ميج 17

تم تصميم الميج 17 اعتمادا على نجاح التصميم السابق للطائرة المقاتلة ميج 15 ، كانت بنفس محرك الميج 15 ولكن بسرعة تزيد 40 إلى 50 كيلومتر ، ومناورة اكبر فى الارتفاعات الاعلى .

سلسلة الانتاج بدأت فى اغسطس عام 1951. تم تعديل وتحسين الطائرة عدة مرات . الميج 17 الاساسية كانت مسلحة بثلاث مدافع وتعتبر الاكثر فعالية فى القتال ضد طائرات العدو. تستطيع ان تكون طائرة قاذفة لكن حملها اخف من المقاتلات المثيلة وتحمل دائما خزانات اضافية بدلا من القنابل.

تم انتاج عدة الاف من الميج 17 فى الاتحاد السوفيتى السابق حتى عام 1958.

الغرض الاستراتيجى لتلك الطائرة هو اسقاط القاذفات الأمريكية ، وليس الالتحام فى قتال جوى. هذه الطائرة المقاتلة التى تطير بسرعة اقل من سرعة الصوت ( ماخ 0.93 ) فعالة ضد الطائرات الاقل سرعة ( ماخ 0.6 - 0.8 ) ، و القاذقات المقاتلة الأمريكية الثقيلة وايضا القاذفات الأمريكية الثقيلة ( مثل بى 50 و بى 36 )

المصدر : الصفحة الإنجليزية للطائرة ميج 17

ميج 21

طائرة حربية فوق صوتية من تصميم و تصنيع مكتب ميكويان جيروفيتش في الاتحاد السوفييتى السابق.

فى خلال تاريخها الطويل، امتلك أكثر من 30 دولة الميج 21 ، و ما زالت تخدم في دول كثيرة بعد نصف قرن من تحليقها لأول مرة. فقدرتها على التحليق بسرعة ماخ 2 تتعدى سرعة الكثير من الطائرات اللاحقة لها.

و قد قدر انه فد انتج أكثر من 10,000 وحدة من طائرات الميج 21 بكافة طرازاتها، أي أكثر من أي طائرة نفاثة في التاريخ حتى الآن.

ككثير من الطائرات الإعتراضية ، كان مدى الميج 21 قصيرا ، كما كان بها عيبا تصميميا حيث كان مركز الثقل يرجع إلى مؤخرة الطائرة قليلا إذا استهلك ثلثى الوقود كان هذا يؤدى على عدم التحكم في الطائرة مما أدى في النهاية إلى عدم كفاءة الطائرة في الجو بحالة مناسبة أكثر من 45 دقيقة .

 الشرق الأوسط

استخدمت الميج 21 أيضا بكثافة خلال حروب الشرق الأوسط في الستينات والسبعينات بواسطة القوات الجوية المصرية، والسورية والعراقية في مواجهة القوات الجوية الإسرائيلية، التي استخدمت الطائرات المتفوقة أف 4 فانتوم II، وإيه 4 سكاي هوك الأمريكيتين، و الميراج III الفرنسية. ورغم ذلك استطاعت الميج 21 إحراز عدة انتصارات جوية أشهرها في حرب 1973 وخصوصاً في معركة المنصورة الجوية. التي وقعت يوم 14 أكتوبر 1973 والتي استطاعت خلالها حوالى 65 طائرة ميج 21 أمام 160 طائرة إسرائيلية من أنواع أف 4 فانتوم 2 وإيه 4 سكاي هوك استطاعت إسقاط من 15-17 طائرة إسرائيلية مقابل سقوط 6 طائرات ميج 21 ثلاث منها بنيران العدو وثلاث أخرى نتيجة لفراغ الوقود منها.

المصدر : موقع ويكيبديا - الصفحة العربية للطائرة ميج 21

قصص طيارين مصريين اشتركوا بحرب المنصورة

الطيار مدحت عرفة بالقوات الجوية المصرية

لم أكن متزوجا بعد . وكانت القاعدة الجوية بيتى . حتى ذلك الوقت كانت كل مهامى القتالية هى ضرب الأهداف الأرضية للعدو ليلا. فى يوم 7 أكتوبر ( أول يوم لمحاولة العدو ضرب القاعدة الجوية بالمنصورة) ، انقلبت عربتى الجيب وجرحت اثر هجوم طائرة فانتوم . لم اشعر بألم وقتها واشتركت فى ضربة جوية داخل سيناء فى نفس الليلة ، لكن الألام زادت عندما هبطت من الطائرة واشار زملائى بوجوب ذهابى للمستشفى. بعد عمل اشعة أكتشفت ان لدى تمزق فى العضلات ونصحنى الطبيب بإن أخذ راحة ووعدته بأن أفعل لكن كغيرى من الطيارين الجرحى لم أنفذ ذلك.

نجحت فى اسقاط طائرة فانتوم يوم 12 أكتوبر لكن فى النهاية لم استطع ان احرك ذراعى ولم انفذ طلعات جوية أخرى بعد يوم 18. فى يوم 14 اكتوبر ، يوم معركة المنصورة كان كتفى مضمد وكنت واحدا من مجموعة من 4 طائرات ميج 21 تعمل كاحتياطى واستلمت امر الساعة 3:30 عصرا للأقلاع.

كانت المعركة بدأت عندما وصلنا . لم ارى مشهدا مثل ذلك من قبل حيث كان هناك عدد كبير من الطائرات التى تقاتل ، نحن لم نكن نشتبك ونقاتل فقط ولكن ايضا كنا نحذر زملائنا بوجود العدو خلفهم . لقد أنقذنا عدد كبير من الطيارين ذلك اليوم . هبطت عندما نفد منى الوقود لكن كنت اقلع مرة اخرى واشترك مع طائرات الميج الأخرى فى مطاردة الإسرائيلين المتجهين شرقا

الطيار محمد الوكيل

وهو احد المشاركين فى معركة المنصورة يقول مازحا ( زحمة المرور المصرية أصحبت الأن فى الجو ايضا )

الطيار قدرى الحميد

أحد المشاركين فى معركة المنصورة يقول ( قصفت احدى طائرات الفانتوم وانفجرت كأنها الشمس خلال المعركة الجوية)

المصدر : التفاصيل الكاملة لمعركة المنصورة

Google

 



 


مجموعة من الطائرات الحربية منها الطائرة ميج 21 بالمقدمة تليها كرقم 3 فى الترتيب  الطائرة ميج 17 . أضغط الصورة لمشاهدتها بشكل أوضح.

 

 


مجموعة من الطائرات الحربية منها الطائرة ميج 21 بالمقدمة تليها كرقم 3 فى الترتيب  الطائرة ميج 17 . أضغط الصورة لمشاهدتها بشكل أوضح.

 
Email to a Friend
 
 
 
 
 

الصفحة الرئيسية